Skip to main content

Birthing Options for Soon-To-Be Moms

أحد الأسئلة الأكثر شيوعًا التي سيطرحها طبيب النّساء والتّوليد هو كيفيّة رغبتك في ولادة طفلك. فإنّ أنواع الولادة اليوم أكثر تنوعًا ممّا كانت عليه سابقًا. فتتنوّع الولادات ومنها: الولادة المهبليّة، والولادة الطّبيعية، والولادة القيصريّة من بين الكثير من أنواع الولادات الأخرى.

ومع ذلك، قد يكون اختيار نوع الولادة متعلّقًا بعوامل، غير القرار الشّخصيّ، كصحّتك وصحّة طفلك، ومكان تطبيق بوليصة التّأمين الخاصّة بك، و/ أو المكان الّذي يزاول فيه طبيبك مهنته.

بعيدًا عن ذلك، فيما يلي نظرة عامة موجزة على أنواع الولادة للنّساء اللّواتي سيصبحن أمّهات قريبًا:

أنواع الولادة:

1. الولادة في المنزل

بالنّسبة إلى النّساء ذوات الحمل منخفض الخطورة، فإنّ الولادة في المنزل هي خيار آمن ومريح. هي ولادة مهبليّة من دون مساعدة، ولا تتضمّن تناول الأدوية، بل هي مصحوبة بتقنيّات استرخاء للعقل والجسم لتقليل الألم أثناء الولادة.

يحضر الولادات المنزليّة أخصائيّ معتمد، وأحيانًا أخصائيّة تدعى الدّاية أو القابلة.

2. الولادة المهبليّة من دون دواء

قد تكون للولادة المهبليّة مع الأدوية بعض الآثار السّلبيّة على صحّة الأمّ وصحّة الطفل. وقد تكون الولادة المهبليّة الّتي لا تتطلّب دواءً أكثر ملاءمة لتجنّب تطوّر أمراض الحساسيّة المحتمل.

3. الولادة بالمساعدة 

يمكن اللّجوء إلى الولادة بالمساعدة، أو إلى الاستعانة بطريقة خارجيّة، بناءً على الظّروف الّتي تنشأ أثناء المخاض.

  • بضع الفرج: يتضمّن بضع الفرج شقًّا جراحيًّا في المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج لتوسيع فتحة المهبل ومنع تمزّق جلد الأم.
  • بضع السلى: بضع السلى هو "تمزيق" كيس السّائل المحيط بالطفل بشكل مصطنع للحثّ على المخاض، أو لوضع جهاز مراقبة، أو للتّحقّق من البراز الأوّل للطّفل. 
  • تحفيز المخاض: يتطلّب تحفيز المخاض البدء به لعدد من الحالات الطبيّة أو المضاعفات المحتملة الّتي تشمل مرض السّكّريّ، أو ارتفاع ضغط الدمّ، أو تمزّق الأغشية، أو ولادة طفل صغير، أو تأخّر وصول الطّفل.
  • الولادة بالملقط: تتضمّن الولادة بالملقط إدخال ملعقة كبيرة لتغرف رأس الجنين. ويتم إخراج الجزء المتبقّي من الجسم بشكل طبيعيّ.
  • شفط الجنين: يتم اخراج الجنين بجهاز تفريغ هوائيّ من خلال كوب صغير للشّفط يوضع على رأس الجنين. يساعد الاستخراج بالشّفط مع تقلّصات رحم الأم على تحرير الجنين من قناة الولادة.
  • عمليّة قيصريّة: العمليّة القيصريّة مخصّصة لعدم القدرة على ولادة الجنين من خلال فتحة المهبل. يتطلب هذا الإجراء شقّ جراحيّ في البطن وفي الرّحم يتّم من خلاله ولادة الجنين. 

4. الولادة الطّبيعيّة بعد الولادة القيصريّة.  (VBAC)

إذا كانت الأم قد خضعت لعمليّة ولادة قيصريّة، فيمكنها أن تختار الولادة المهبليّة في الحمل اللّاحق نظرًا إلى أنّ الشّقّ قد تمّ بقسم منخفض، والحوض حجمه مناسب، ولا يتمّ التّخطيط لحمل آخر.

5. الولادة المائيّة

تجعل الولادة المائيّة الأم تمرّ بعمليّة الولادة، جزئيًّا أو كليًّا، داخل حوض ماء محمول. يُنظر إلى هذه العمليّة على أنّها أكثر استرخاءً وأقلّ ألمًا.

أماكن الولادة:

ثمّة خيارات مختلفة أيضًا حول مكان إنجاب طفلك. يمكنك إنجاب طفلك:

  1. في المنزل
  2. في مركز للولادة
  3. أو في المستشفى

إذا اخترت منزلًا أو مركزًا للولادة، فأنت على الأرجح ستذهب إلى ولادة من دون مساعدة. ستكون المستشفيات مكانًا مثاليًا للولادة مع تدخّل طبّي و/ أو للولادة القيصريّة. لذلك، سيحتاج اختيارك إلى الاعتماد على عوامل، بما في ذلك احتياجاتك والمخاطر المتوقّعة المحتملة.

مراقبة الجنين:

يمكن أن تتمّ مراقبة الجنين من الخارج أو من الدّاخل لمراقبة معدّل ضربات القلب وتكرار القلع ومدّته.

تكمن المراقبة الخارجيّة بواسطة جهاز الموجات فوق الصّوتيّة الموضوع على البطن. تحدث المراقبة الداخليّة بواسطة قطب كهربائيّ صغير متّصل بفروة رأس الطّفل وغالبًا ما يتمّ استخدامه نظرًا لتمزّق الغشاء.

صفوف الولادة:

قد تكون المشاركة في صفوف ما قبل الولادة أمر رائع لتعلّم المزيد عن المخاض والولادة والرّعاية ما بعد الولادة. ستساعدك هذه الصّفوف أيضًا على إنشاء اتصال مع شريكك، ومواجهة مخاوفك، وتعلّم بعض التّقنيّات الأساسيّة لتعزيز فرصك في الحصول على ولادة سلسة.

الطرائق الأكثر شيوعًا  الّتي يتمّ تدريسها في صفوف الولادة هي الآتية:

  • طريقة لاماز: تتضمّن طريقة لاماز عامَّةً تقنيّات التّنفّس واستراتيجيّات الرّاحة المستخدمة أثناء المخاض. كما تقدّم سلسلة من الصّفوف للأمّ والشريك، عندما يكون ذلك ممكنًا، بالإضافة إلى توفير معلومات حول الاستعداد للولادة.

  • طريقة برادلي: تعزّز طريقة برادلي الولادة الطبيعيّة من المهبل من دون الحاجة إلى أدوية. يمتدّ هذا البرنامج على 12 أسبوعًا ويتضمن كتابًا للقراءة بالإضافة إلى صفوف تحضيريّة تتضمّن الحّد من الألم والتّغذية والصّحة الطبيعيّة

هذه الرّكلات الخفيفة الّتي تشعرين بها في داخلك وهذه الإثارة المشوّقة لرؤية مولودك الجديد هي تذكير بأنّك بحاجة إلى اتّخاذ قرارك بشأن نوع الولادة الّذي ترغبين فيه. وعلى الرّغم من ذلك، لا تتسرعي! تأكّدي من أنّك على يقين أنّ هذا القرار يعود لك، واطلبي دائمًا الدّعم المهنيّ الطّبيّ إذا كان لديك مزيد من الاستفسارات حول أيّ نوع من أنواع الولادة.

أخيرًا، أيًّا كان نوع الولادة المختار، استمتعي بالعمليّة، وولادة سعيدة!

 

مراجع:

  1. https://www.nhs.uk/pregnancy/labour-and-birth/preparing-for-the-birth/where-to-give-birth-the-options/
  2. https://www.ynhh.org/services/maternity-services/childbirth-resources/childbirth-parenting-classes.aspx?__cf_chl_jschl_tk__=pmd_e3qbMr7SvOXnhBtwipspC962ELg8pFdw12mx43rpkcI-1634625697-0-gqNtZGzNAqWjcnBszQi9
  3. https://health.ucsd.edu/specialties/obgyn/maternity/facilities/pages/vbac.aspx
  4. https://www.mobapbaby.org/Labor-Delivery/Types-of-Birth

 

Moms around the world trust JOHNSON’S® to care for their babies

We are committed to working with moms, healthcare experts and scientists to ensure our products continue achieving the highest standards in safety, quality and care.

Back to Top