Skip to main content

سواء كنتِ تُرضعين طفلك طبيعياً أو باستخدام ألبان صناعية، فإن وقت الرضاعة يمثل فرصةً رائعة لتوثيق الارتباط بطفلك. اكتشفي أدناه المزيد حول الخيارات المتاحة أمامك وتحدثي إلى طبيبك لتحديد أفضل طريقة لتغذية طفلك.

إرضاع طفلك قد يعني مزايا أكثر بكثير

أثبتت الدراسات أن لمس جسم الطفل بشكلٍ روتيني قد يُحسّن من تطوره الفسيولوجي والمعرفي والانفعالي والاجتماعي. ولا شك في أن الروابط العاطفية الأولى للطفل تُبنى من خلال التلامس الجسدي وهذه الروابط هي أساس التطور الانفعالي والعقلي في حياته فيما بعد.

لذلك أثناء حملك لطفلك بين ذراعيك، سواء أثناء إرضاعه طبيعياً أو صناعياً، فإن طفلك يحصل على فوائد مذهلة من لمستك له (ورائحتك) إلى جانب العناصر الغذائية التي يحتاجها، وبذلك ينمو طفلك ويتطور وهو ينعم بالصحة والسعادة.

الرضاعة الطبيعية

يُجمِع العديد من خبراء الصحة أنه لا يوجد شيء أفضل للأطفال من لبن الأم. وإذا تحدثنا من منظور القيمة الغذائية، فهذا اللبن الطبيعي مُعد طبيعياً ليناسب طفلك. فهو يحتوي على كل الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الطفل، كما أنه أسهل في الهضم من اللبن الصناعي وقلّما يُسبب الحساسية. إن الرضاعة الطبيعية تسمح للأم بنقل الأجسام المضادة من جهازها المناعي إلى الطفل من خلال لبنها، وبذلك يتزود الطفل بخط دفاع ضد العدوى. كما أن لبن الأم يتكيف بطريقةٍ طبيعية مع احتياجات طفلك المتغيرة باستمرار على مدار الأسابيع والشهور

استكشفي نصائحنا للرضاعة الطبيعية >

طرقٌ أخرى للتغذية

نحن نعلم بالتأكيد أن بعض الأمهات قد لا يتمكّن من إرضاع أطفالهن طبيعياً، بسبب مشكلات صحية أو ظروف خاصة أخرى. لذا ننصحك بمناقشة الأمر مع طبيب الأطفال لتعرفي أفضل طريقة لتغذية طفلك حديث الولادة. وبغض النظر عن طريقة تغذية طفلك، احرصي دائماً على حمل طفلك أثناء تغذيته. فاحتضانك لطفلك أثناء إرضاعه يساعد على بناء علاقة ارتباط قوية وحنونة بينك وبين طفلك. لا تنسي دعوة زوجك لمشاركتك هذا الوقت المميز الذي يمثل فرصةً رائعةً أيضاً لتشعرا معاً بمزيدٍ من القرب والترابط.

Back to Top