Skip to main content

تغيير المفاهيم: التخلص من الوصم

780x370-04.jpg

تغيير المفاهيم: التخلص من الوصم

شهدت التوعية بالصحة العقلية تحسناً كبيراً في الإمارات العربية المتحدة، مع ذلك لا يزال الوصم يمثل مشكلة جوهرية. وقد أظهر استبيان محلي بخصوص الوصم المرتبط بالصحة العقلية مستويات مرتفعة من الشعور بالخزي المرافق لطلب الدعم للصحة العقلية (58.9%). وتشمل المعوقات الشائعة الأخرى التي تعرقل طلب الحصول على مساعدة الاعتقاد أن "المرض سيزول من تلقاء نفسه" (60.1%)، واعتقاد الشخص أنه لا يعاني من مشكلة (54.5%).1

يسود الشعور بالوصم حول الأمراض العقلية في منطقة الشرق الأوسط، ولكن كل دولة تختلف عن الأخرى في مواقفها. وفقاً لاستبيان الشباب العربي الذي أُجري عام 2019، يزيد احتمال تقبل مشكلات الصحة العقلية لدى شباب دول مجلس التعاون الخليجي؛ حيث ذكر 62% أن مشكلات الصحة العقلية "أمر طبيعي" مقارنة بنسبة 33% في دول شمال أفريقيا.2
 
على المستوى العالمي، زادت عمليات البحث على الإنترنت باللغة العربية عن "كيفية تحسين صحتي العقلية" بنسبة 1,100% في السنوات الخمسة الأخيرة، مما يشير إلى زيادة الوعي والقبول بتحديات الصحة العقلية.

لذا علينا أن نتشارك في تحمل مسؤولية  تقييم آرائنا المتحيزة، والتخلص من المعوقات، والسعي إلى جعل عالمنا أكثر شمولاً لمختلف الفئات، وأكثر تعاطفاً، بحيث تشعر السيدات فيه بالأمان والشجاعة للحديث عن الصحة العقلية.

1. محمد إبراهيم ، عمر ، إبراهيم ، ر. م ، التميمي ، ن.ك ​​، ورايلي ، ك. (2020). التحديات المرتبطة بإدارة الصحة النفسية: العوائق والعواقب. المجلة الصيدلانية السعودية: SPJ: الإصدار الرسمي للجمعية الصيدلانية السعودية ، 28 (8) ، 971-976. https://doi.org/10.1016/j.jsps.2020.06.018

2. ذكاء الأعمال الاستهلاكية. (2021). فهم نقاط ألم المستهلك. عرض تقديمي.

Back to Top