Skip to main content

3 نصائح للآمهات الجدد في الشهر الأول لطفلك

يعد الشهر الأول بعد إنجاب طفلك مهم ومفصلي وستكونين حتماً كأم جديدة في سباق من القدرة والصبر لتحمل سهر الليالي وقلة النوم، وإطعام طفلك بشكل متكرر، وتغيير الحفاضات باستمرار وحمله وتهدئته. بغض النظر عن مدى تحضيرك للمنزل ولنفسك لوصول المولود الجديد، فعندما تمرين بالأيام الأولى من رحلة أمومتك، فإنك ستواجهين تحديات عديدة عليك تخطيها.

ولنكون معك إليكي بعض النصائح من بعض الآمهات المحنكات والخبراء لتقليل الجهد والتوتر خلال الشهر الأول لطفلك، وبذا تكونين مرتاحة لاستقبال العضو الجديد بعائلتك بشكل صحيح. كذلك فإن هذه النصائح ستساعد الوالدان الجديدان لإعداد أنفسهم جيداً للعناية بالطفل واتباع روتين خاص بهما.

اعتني بنفسك

إن إنجاب طفل جديد ورعايته قد يكون أمر صعب ومتعب ويحمل العديد من التحديات، لكن بينما تهتمين بفلذة كبدك لا تنسي العناية بنفسك. تذكري أن صحة عائلتك وسعادتهم تعتمد عليكي، لذا عندما تعتنين بطفلك عليكي الاهتمام بصحتك للتعافي من الحمل والولادة. فتطور الطفل ونموه يعتمد على صحة الأم الجسدية والنفسية.

لا تنسي عزيزتي متابعة الفحوصات الدورية لتطمئني على صحتك، وبدلاً من التركيز على فقدان الوزن بعد الولادة، عليكي الاهتمام بالأكل الصحي والأطعمة المُغذية لأن جسدك بحاجة للتعافي والتعويض والقوة للتعامل مع مسؤولياتك الجديدة كأم.

اهتمي بنومك

على الرعم من أنك ستعانين قلة النوم كأم جديدة، وخاصة خلال الأسابيع الأولى بعد الولادة، إلا أن الحرمان من النوم بشكل مستمر أمر مرهق ومجهد، وقد يؤدي إلى سوء المزاج، وقلة التركيز وعدم القدرة على تأدية مهامك الجديدة.

ولتفادي كل ذلك، حاولي النوم بينما ينام طفلك، أيضاً خففي من الأعمال المنزلية أو دعي أحداً يساعدك في ذلك. كذلك تناوبي مع زوجك أو أحد أفراد عائلتك أو أحدى صديقاتك خلال ساعات الليل، وبذلك تستطيعين النوم والحفاظ على قوتك ونشاطتك.

اقبلي المساعدة

لا ضرر عزيزتي من طلب المساعدة فهذا لن يقلل من شأنك أو يجعلك غير كفء. فمسؤوليات الجديدة والمتعبة يصاحبها التغيرات الهرمونية والإرهاق، وقد تؤدي إلى اكتئاب بعد الولادة. ولتقللي التعب على نفسك وتنظمي حياتك الحديدة اطلبي المساعدة في الأعمال المنزلية اليومية والعناية بالطفل. وإذا لزم الأمر قومي بتوظيف مساعدة منزلية وبذا تحظين بالراحة اللازمة وبعض الوقت لنفسك.

خلال رحلتك ستسمعين الكثير من النصائح، لكن هذه الاستراتيجيات الأساسية  ستجعلك قادرة على الاهتمام بطفلك ونفسك بشكل جيد.

تذكري أنك أم مميزة وتبذلين كل جهدك ليحظى طفلك بالرعاية اللازمة فلا تقارني نفسك بالآخريات. ثقي بنفسك وبقراراتك وكيفما اخترت التعامل مع التحديات والصعوبات فهذه طريقتك الخاصة لتكوني أم جيدة.

Back to Top