Skip to main content

مع تقدّم الحمل، ستلاحظين تغيرات في جسمك بما في ذلك الشعور بألم في الظهر وزيادة الوزن واحتباس السوائل. وتعتبر هذه الأعراض معتادة رغم أنها غير مريحة لك، وغالباً ما تختفي بعد الولادة أو في فترات متقدمة من الحمل.

ولكن هناك في نفس الوقت بعض الطرق للتحكم في هذه الأعراض حتى تشعرين بأفضل حالاتك أثناء الحمل وبعده.

زيادة الوزن

تذكّري دائماً أن وزنك الزائد أثناء الحمل مهم ليكون حملك صحياً وستتخلصين منه بعد ولادة طفلك. وعليك أن تركّزي على:

  • تناول وجبات مُغذية
  • الابتعاد عن الوجبات السريعة
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام (بعد مراجعة متعهد الرعاية الصحية المتابع لحالتك).

ألم الظهر

إذا شعرتِ بألم في ظهرك بسبب الحمل، جرّبي هذه الطرق لتقليل الشعور بالألم والحصول على قسط جيد من النوم أثناء الليل (بالطبع تحت إشراف متعهد الرعاية الصحية المتابع لحالتك):

  • مدّدي جسمك أو مارسي اليوجا لتقوية وبسط عضلات الظهر والساق
  • احضري جلسات تدليك (مساج) للشعور ببعض الاستجمام وإرخاء عضلات ظهرك المشدودة
  • جرّبي النوم على جانبك مع وضع وسادة بين ركبتيك المنحنيتين لدعم منطقة أسفل الظهر

تورم الكاحل والقدم

نظراً لأن جسمك يحتفظ بقدر أكبر من السوائل أثناء الحمل، فقد تعانين من تورم الكاحل و/أو الساق و/أو القدم (وذمة)، وخاصةً أثناء فترة الثلث الأخير من الحمل. وللتخفيف من هذه الحالة، عليك القيام بالآتي:

  • ابتعدي عن الوقوف على قدميك والمشي قدر الإمكان
  • ارتدي أحذيةً مريحة
  • تجنبي الجلوس أو الوقوف لفتراتٍ طويلة

ملاحظة: اتصلي بمتعهد الرعاية الصحية المتابع لحالتك إذا لاحظتِ تورماً مفاجئاً في يديك ووجهك، لأن هذا قد يكون إشارة لحالة حمل خطيرة هي "ارتفاع ضغط الدم الحملي".

حكة الجلد

من الشائع أن تشعري بالحكة مع تمدد جلد منطقة البطن والثدي. وقد تلاحظ بعض السيدات أيضاً احمرار الكف وباطن القدم، كما قد تلاحظين أيضاً أن بعض مُسبِبات شعورك بالحكة (مثل جفاف البشرة أو الإكزيما أو الحساسية من بعض الأطعمة) تجعلك تشعرين بحكة أشدّ أثناء حملك.

ولتقليل الشعور بعدم الراحة، تجنبي أخذ حمام ساخن واستعملي صابون لطيف على البشرة ورطّبي بشرتك بكمية وفيرة من لوشن غير معطر.

الحكة الشديدة

الحكة الشديدة في الثلث الثاني أو الأخير (وهذا الأكثر شيوعاً) من الحمل قد تكون علامةً للإصابة بركود كبدي صفراوي من الحمل، وهي مشكلة في الكبد تصيب حتى 2 في المائة من السيدات الحوامل وقد تجلب المتاعب لطفلك. اتصلي بطبيبك في الحال إذا كنت تعتقدين أنك تعانين من الركود الصفراوي. فإذا كان الأمر كذلك، سينصحك طبيبك بإجراء الاختبارات المناسبة لك ولطفلك.

متى تزورين الطبيب: اتصلي في الحال بمتعهد الرعاية أثناء الحمل إذا بدأتِ تشعرين بحكة شديدة مستمرة.

علامات تمدّد الجلد

لا تظهر علامات تمدّد الجلد لدى كل السيدات لأنها تظهر في المناطق التي تمدد فيها الجلد بسرعة نتيجة زيادة الوزن، ويمكنك تقليل فرص حدوث ذلك من خلال زيادة الوزن تدريجياً وعدم تجاوز الوزن الموصى به لنوع جسمك.

إذا لاحظتِ ظهور علامات تمدّد الجلد، فأمامك بعض الخيارات للحد من ظهورها. فقد أثبتت بعض الدراسات أن المراهم الموضعية مثل كريم تريتينوين قد تساعدك في ذلك؛ ولكن عليك استعمالها بعد الولادة بفترة قصيرة (ملاحظة: بعض المراهم الموضعية غير آمنة للاستعمال أثناء الحمل و/أو الرضاعة، لذا عليك استشارة متعهد الرعاية الصحية المتابع لحالتك).

سرعة نمو الأظافر

أحياناً في الشهر الرابع تقريباً، قد تبدأ أظافرك في النمو بمعدل أسرع من المعتاد. وقد تصبح أيضاً أكثر نعومة وهشاشة وتظهر بها بعض التشققات الدقيقة. ولكنها من المفترض أن تعود لحالتها الطبيعية بعد الولادة بأشهرٍ قليلة.

تغيّرات في جسمك قد تُحبينها

رغم أن الحمل يتسبب في العديد من التحديات الجسمانية التي قد تقلقك، فهناك بعض التغيرات الجسدية القليلة التي قد تتمنين استمرارها مثل

  • كثافة الشعر
  • توهّج وتفتّح البشرة
  • زيادة حجم الصدر
Back to Top