Skip to main content

ترى العديد من الأمهات الجدد أن الرضاعة الطبيعية من أروع مزايا الأمومة لأن الأم تستمتع وهي تقدم لطفلها الغذاء لأول مرة. لكن من المهم أن نكون صرحاء فيما يتعلق بالرضاعة الطبيعية: فرغم أنها ممارسة طبيعية، فإن الأمور لا تسير دائماً بطريقة طبيعية.

فيما مضى، كان لدى الأمهات الجدد أجيالٌ من المربيات اللائي يساعدن في تعليمهن الرضاعة الطبيعية، ولذلك ربما كان الأمر يتم "بصورة طبيعية" لأن الأمهات كُن يتعلمن ذلك من الجيل الأكبر. أما هذه الأيام، فالعديد من الأمهات الجدد يحصلن على دورة تدريبية مكثفة عن الرضاعة الطبيعية في المستشفى بعد الولادة مباشرةً. وللأسف، مثل هذه التعليمات الموجهة للأم لمرة واحدة قد لا تكفي أبداً.

تحتاج الرضاعة الطبيعية إلى صبر وممارسة. فإذا كنت تجدين صعوبة مثلاً في التقام طفلك للثدي أو تشعرين بأن الرضاعة تسبب لك الألم، عليك أن تطلبي المساعدة من الأمهات الأخريات أو من الممرضة أو القابلة أو استعيني بإحدى الدورات التدريبية المتعلقة بهذا الأمر في المستشفى أو أي مركز مساعدة آخر. فالرضاعة الطبيعية جيدة لك ولطفلك، ولكنها تجربة يجب أن تتم في جو من السعادة وليس في جو مشحون بالقلق والدموع.

ابدئي مبكراً

الوقت المناسب لبدء الرضاعة هو بعد الولادة بمدة قصيرة، إن أمكن، عندما يكون طفلك مستيقظاً وغريزة الرضاعة لديه قوية. حتى وإن لم يكن ثديك يفرز اللبن بعد، فهو يُنتج اللبأ (الكولوستروم)، وهو سائل رقيق يحتوي على أجسام مضادة مفيدة لطفلك.

طريقة الرضاعة الصحيحة

يجب أن يكون فم طفلك مفتوحاً وأن تضعي الحلمة بمؤخرة فمه قدر الإمكان. فهذا الأمر سيقلل من إصابتك بالتقرح في المستقبل. ويمكن أن تساعدك ممرضة أو قابلة أو أي صديقة أخرى على معرفة الأمر، في التوصل إلى وضعية الرضاعة المريحة. وإذا كنت تشعرين بقرحة شديدة، فربما يرجع هذا إلى أن الحلمة لا تدخل إلى مؤخرة فم طفلك بالقدر الكافي.

الرضاعة حسب الطلب

يحتاج حديثو الولادة إلى الرضاعة المتكررة، كل ساعتين تقريباً، وبدون أي مواعيد صارمة. إن إرضاع طفلك عندما يطلب الرضاعة سيحفّز ثدييك على إنتاج كمية كبيرة من اللبن. وبعد ذلك، سيصبح هناك روتين للرضاعة يمكنك التنبؤ به بشكل أفضل. ولكن نظراً لأن لبن الأم يُهضَم بسهولة أكبر من الألبان الصناعية، فإن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية يطلبون مرات رضاعة أكثر من الأطفال الذين يرضعون الألبان الصناعية.

احتقان الثدي

تُنتج الأم الجديدة كميةً كبيرةً من اللبن قد تجعل الثدي كبيراً ومتيبساً ومؤلماً لبضعة أيام. وللتخفيف من ألم هذا الاحتقان، يجب عليك تغذية طفلك بشكلٍ متكرر وعندما يطلب الرضاعة لحين يتكيف جسمك ويُنتج الكمية التي يحتاجها طفلك فقط. وفي نفس الوقت، عليك بالتحدث إلى متعهد الرعاية الصحية حول إمكانية تناول مسكّنات للألم بدون وصفة طبية، ويمكنك أيضاً القيام بضغطات خفيفة على الثدي لبضع دقائق قبل الرضاعة من أجل تحفيز تدفق اللبن، وكذلك وضع كمادات ثلج على ثديك لمدة 10 دقائق قبل أو بعد الرضاعة من أجل المزيد من تسكين الألم.

لا للمكملات الغذائية

لا تعطي طفلك ماءً بالسكر أو أي مكملات غذائية أخرى حتى ولو شعرتِ بأنك لا تنتجي له مقدار اللبن الذي يكفيه. فقد يؤثر هذا في الواقع على شهية طفلك للرضاعة، وقد ينتهي بك الأمر إلى تناقص إمداد اللبن في ثديك. فالقاعدة هي أنه كلما زادت مرات رضاعة الطفل، زاد مقدار اللبن المُنتَج. وإذا كنت قلقة من أن طفلك لا يحصل على التغذية الكافية، فعليك باستشارة طبيبك.

لا تتعجلي استعمال الحلمات الصناعية

لا تتعجلي في استعمال الحلمات الصناعية: فمن الأفضل أن تنتظري أسبوعاً أو اثنين قبل تقديم لهّاية (تيتينا) لطفلك حتى لا تتسببي في أي ارتباك للطفل. فالحلمات الصناعية تتطلب طريقة مص مختلفة عن الحلمات الطبيعية. كما أن الرضاعة من زجاجة قد تُربك طفلك وتجعل الرضاعة الطبيعية صعبة بالنسبة له.

استعملي أغطية الرضاعة

استعملي أغطية الرضاعة مثل أغطية الرضاعة من جونسون المريحة فائقة الامتصاص لمساعدتك في منع تسرب اللبن بين مرات الرضاعة، وهو الأمر الذي قد يُسبب لك الإحراج.

استفراغ الرضيع بعد الرضاعة

ارتجاع اللبن (أو ما يُعرف باسم القشط) سواء أثناء الرضاعة أو بعدها من الظواهر الشائعة لدى الأطفال. ومعظم الأطفال يتخلصون من هذا الأمر عند إتمام عامهم الأول. ورغم أن ارتجاع اللبن في الإطار المعتاد يعتبر شائعاً، فنحن ننصحك باستشارة طبيب إذا لم يزداد وزن طفلك مع الرضاعة أو في حالة تقيؤه بشكلٍ متكرر (وليس مجرد ارتجاع عادي) أو إذا رفض الرضاعة أو إذا لاحظت أي علامات أخرى تدل على وجود مشكلة.

تشقق حلمات الثدي

قد تعانين، في بداية فترة ما بعد الولادة، من تشقق حلمات الثدي. وإذا حدث ذلك، عليك بمراجعة متعهد الرعاية الصحية أو القابلة أو استشارية الرضاعة لتحصلي على نصائح عمليّة. إذا تشققت الحلمات، اشطفيها بماء نظيف بعد الرضاعة ونظّفيها برفق يومياً. وقد يكون من المفيد أيضاً استعمال كريم أو مرهم آمن ومناسب للحلمة. احرصي على التحدث إلى متعهد الرعاية الصحية إذا استمرت الحالة أو إذا أثّرت على إرضاعك لطفلك.

احترسي من الإصابة بعدوى

تشمل أعراض الإصابة بعدوى في الثدي: الحمى والتكتلات المؤلمة واحمرار منطقة الثدي. وتتطلب هذه الأعراض العناية الطبية العاجلة.

تناولي الطعام الصحي واحصلي على الراحة

يجب على الأمهات المُرضعات اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، يشتمل بصفةٍ عامة على 500 سعر حراري إضافي يومياً. حاولي الابتعاد عن الكافيين تماماً وكذلك المواد الكحولية. تأكدي أيضاً من تناول كمية وفيرة من السوائل (من 6 إلى 8 أكواب) كل يوم. ولا تنسي أن الراحة والنوم الجيد لا غنى عنهما للحفاظ على حالة صحية جيدة.

Logo Baby Center

ساعديه على التقام الثدي

شاهدي هذا الفيديو القصير من بيبي سنتر لتعرفي وضعية الطفل السليمة التي تساعده على التقام الثدي.

Back to Top