Skip to main content

وقت الاستحمام هو بكل تأكيد فرصةٌ مثالية خلال يومك لتحفّزي حواس طفلك وتزيدي الارتباط بينكما، وهل هناك وقت أروع من هذا بين فقاعات ورذاذ الماء ومناغاة الطفل وضحكاته الجميلة! اتبعي دليلنا الإرشادي البسيط خطوة بخطوة لتعرفي بعض الأساسيات أو بعض النصائح الجديدة.

وقت الاستحمام يعني مزايا أكثر بكثير

يتم تحميم الأطفال حول العالم حوالي 8 مليار مرة في السنة باستعمال منتجات العناية بالطفل من JOHNSON’S® baby. ويعتبر وقت الاستحمام أحد عاداتنا الروتينية المفضلة، لأن الاستحمام له مفعول السحر ليس فقط في استرخاء طفلك ولكن أيضاً في إعطائك الفرصة لتستجمي وتلعبي معه بعد يوم مزدحم بالضغوط والأعمال، وفي نفس الوقت تحفّزين حاستي الشم واللمس لدى طفلك.

لقد أثبتت الدراسات أن اللمس الروتيني لجسم الطفل قد يحسّن من تطوره المعرفي والانفعالي والاجتماعي، كما أن الروائح الممتعة والمألوفة  تحسّن من الحالة المزاجية لطفلك وهدوئه وانتباهه.

كما يعتبر الحمام الدافئ طريقةً ممتازة لمساعدة طفلك على الاستعداد للنوم  تماماً مثل تدليك جسمه.

الماء وحده لا يكفي لاستحمام طفلك

إن تنظيف جسم طفلك بالماء وحده لا يُزيل سوى 65 في المائة من الدهون والأوساخ. فهو لا يُزيل الشوائب الدهنية القابلة للذوبان المترسبة تحت الحفاضات والملابس، والتي قد تتسبب حال بقائها، في إتلاف جدار البشرة* الحساس. والماء وحده قد يؤدي فعلياً إلى تجفيف بشرة طفلك. وقد ثَبُت أن الاستعمال المتكرر للماء وحده، وخاصةً الماء العسر أو المُعالَج بالكلور، يتسبب في فقدان خلايا البشرة لترطيبها، ليترك بشرة الطفل في حالة تهيّج أو احمرار.

يُنصح باستعمال منظّف لطيف للأطفال مثل غسول شعر وجسم الأطفال من JOHNSON’S® baby للمساعدة على تنظيف جسم طفلك بفعالية.

How to Baby Baby

تحميم طفلك حديث الولادة

ينصح معظم خبراء الصحة والقابلات بتحميم حديثي الولادة مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً، على أن يزيد هذا المعدل مع تقدم عمر الطفل. ابدئي بتحميم طفلك بليفة إسفنجية إلى أن يجف جذع الحبل السري ويسقط، ويلتئم الجرح المتبقي.

اكتشفي كيف تحمّمين طفلك بليفة إسفنجية

كيفية تحميم طفلك

قد يكون حوض المطبخ مكاناً رائعاً لتحميم طفلك (مع ضرورة إبعاد الصنبور عن طفلك ووضع مناشف ناعمة أو حشو فوم في أسفل الحوض) أو يمكنك استعمال حوض استحمام بلاستيكي صغير للأطفال بعد أن تضعيه في حوض الاستحمام الكبير وذلك حتى يسهل عليك مسك طفلك.

  1. ابدئي بكمية قليلة من الماء الدافئ فقط. ويجب أن تكون درجة حرارة ماء حمام الطفل بين 90 و100 درجة فهرنهيت. وبعد ملء حوض الاستحمام بالماء، حرّكي يدك بشكل دائري في الماء لتتأكدي من عدم وجود أي مناطق ساخنة.
  2.  قبل وضع طفلك في الماء، ضعي ساعدك، من الداخل، في الماء لتختبري درجة حرارته ولتتأكدي أن الماء ليس شديد السخونة.
    ملاحظة: تأكدي أن سخان الماء مضبوط على درجة لا تزيد عن 120 درجة فهرنهيت لتتجنبي نزول ماء ساخن جداً بدون قصد.
  3. اسندي بلطف ظهر طفلك ورأسه ورقبته بإحدى ذراعيك، وضعيه بلطف في حوض استحمامه. استمري في سند طفلك بإحدى ذراعيك وتحميمه باليد/الذراع الأخرى.
  4. نظّفي بلطف المنطقة المحيطة بأعين طفلك باستخدام ضمادة قطنية مُبللة بماء نظيف دافئ. استعملي ضمادة قطنية جديدة لكل عين وابدئي المسح دائماً من الركن الداخلي بالعين ثم للخارج. بعد ذلك، استعملي منشفة وجه ناعمة، وامسحي حول فم الطفل وأنفه ووجهه بالكامل، وابدئي من المنتصف للخارج. لا تنسي مسح الثنايا الموجودة في رقبة طفلك والمنطقة الموجودة خلف أذنيه.
  5. بالنسبة للأطفال الأصغر سناً، بلّلي منشفة وجه للأطفال بماء دافئ واستعملي منظفاً لطيفاً يتمتع بتركيبة مناسبة للأطفال مثل غسول شعر وجسم الأطفال من جونسون . وإذا كان شعر طفلك كثيفاً نوعاً ما، يمكنك استعمال شامبو لطيف للأطفال مثل شامبو الأطفال من JOHNSON'S® baby. لا تخافي من غسل البُقع الناعمة (المعروفة باسم اليوافيخ) الموجودة في رأس طفلك، ولكن بلطف بالطبع.
  6. اغسلي منطقة الحفاض في النهاية. وإذا كان المولود أنثى، نظّفي منطقة الأعضاء التناسلية من الأمام للخلف؛ أما إذا كان المولود ذكراً، فاغسلي قضيبه ومنطقة الأعضاء التناسلية بلطف من الأمام للخلف أيضاً، ثم جفّفي المنطقة بعناية. بالنسبة للطفل غير المختون، تجنبي شدّ القلفة.
  7. اتركي طفلك لبعض اللحظات في حوض الاستحمام ليستمتع بالماء الدافئ. اسكبي أكواباً صغيرة من الماء عليه حتى يشعر جسمه بالدفء. واحذري من فتح الصنبور مباشرةً على جسم الطفل لأن درجة حرارة الماء قد تتغير أحياناً فجأة.
  8. لِفي يديك حول صدر طفلك تحت ذراعيه، واسندي رأسه، ثم ارفعيه من حوض الاستحمام ولفيه بسرعة في منشفة.
  9. جفّفي جسم طفلك جيداً وجفّفي كل الثنايا لأن الرطوبة الزائدة عن الحد قد تؤدي إلى تهيّج البشرة. جفّفي بشرة طفلك برفق لتفادي أي إضرار ببشرته.
  10. قبل أن تُلبسي طفلك، استعملي مرطّب أطفال لطيفاً، مثل لوشن الأطفال من JOHNSON'S® baby  غير المثير للحساسية، والذي ثبُت معملياً لطفه واعتداله على البشرة.

نصائح لتحميم الطفل

  • نظّفي فقط الأماكن التي يمكنك رؤيتها؛ وتجنبي وضع أي شيء إلى عمق قناة أذن الطفل أو أنفه
  • كل طفل مختلف عن الآخر، ولكن بعض الأطفال لا يحبون الاستحمام بعد الرضاعة مباشرةً، وترى العديد من الأمهات أن الأفضل هو تحميم الطفل قبل الرضاعة
  • تذكّري دائماً، لا تتركي طفلك بمفرده أبداً في حوض الاستحمام، حتى ولو ثانية واحدة

وقت استحمام الطفل هو طريقةٌ مثالية للفصل بين "وقت النشاط" و"وقت النوم"، مع منحك فرصة توثيق الارتباط بطفلك. وحتى في الأيام الصعبة، يمكنك تهدئة حدة اليوم قليلاً عندما تُنهي الليلة بوضع طفلك النظيف الجميل في فراشه وهو هادئ وسعيد، وهنا يحين الوقت المناسب لغناء تهويدة لطفلك تساعده على النوم.

تَحمّلنا بإرادتنا مسؤولية اكتشاف كل التفاصيل الممكنة حول أعين طفلك الغالية.

في عام 1953، طرحنا في الأسواق شامبو الأطفال من JOHNSON'S® baby ليكون أول منتج بتركيبة خاصة للأطفال لطيفة على أعين الطفل مثل الماء النقي. وقد طوّرنا شامبو الأطفال المميّز من JOHNSON'S® baby ومنتجات "لا دموع بعد اليوم" الأخرى لتلبية الاحتياجات الفريدة للأطفال.

الأسس العلمية وراء تركيبة لا دموع بعد اليوم

*جدار البشرة هو الطبقة العلوية من الجلد التي تعمل كحاجز حيوي ضد المواد المهيّجة والبكتيريا والمواد المثيرة للحساسية، لتحمي الجسم من الأمراض. ويعتبر جدار بشرة الأطفال مختلفاً اختلافاً فريداً عن بشرة الكبار، وهو يحتاج لعناية خاصة لأنه لا يزال في مراحل تطوره.

الحقائق مقابل الخرافات. وقت استحمام الطفل مع إيلي ووكر.

اكتشفي معلومات أكثر عن متى وكيف تحمّمين طفلك.

Logo Baby Center

خضعت مقاعد استحمام الأطفال مؤخراً لتغيرات عديدة لتتوافق مع معايير السلامة التي أصبحت أكثر صرامةً، ولكنها لا تزال حتى الآن مثيرة للجدل. ويشاركك بيبي سنتر بعض النصائح والاعتبارات التي يجب الانتباه إليها عند شراء مقعد استحمام لطفلك.

Back to Top