Skip to main content

لا يوجد ما يُسمى "بالعمر المناسب" لتبدئي تدريب طفلك على استعمال النونية لأن كل طفل له طبيعته المختلفة.

 ولن يمكنك تدريب طفلك على استعمال النونية إلا عندما يصبح قادراً على التحكم في عضلات المثانة والمؤخرة. وتنضُج هذه العضلات عندما يبلغ عمر الطفل ما بين 18 و36 شهراً، ولذلك يُنصَح عامةً ببدء تدريب الطفل على استعمال النونية بعد أن يبلغ عمره عامين على الأقل.

 ولن يمكنك تدريب طفلك على استعمال النونية إلا عندما يصبح قادراً على التحكم في عضلات المثانة والمؤخرة. وتنضُج هذه العضلات عندما يبلغ عمر الطفل ما بين 18 و36 شهراً، ولذلك يُنصَح عامةً ببدء تدريب الطفل على استعمال النونية بعد أن يبلغ عمره عامين على الأقل.

اختاري الوقت المناسب

إن وجود نونية في مكان ظاهر ومتاح للاستخدام في الحمام قبل بدء تدريب طفلك فعلياً ببضعة أشهر يمنح طفلك فرصة التعوّد على الجلوس عليها واستعمالها من حينٍ لآخر. وبالإضافة إلى اكتمال نمو عضلات التحكم اللازمة لدى طفلك، فهناك علامات أخرى تدلك على أن طفلك أصبح جاهزاً لبدء التدريب، منها:

  • قدرته على الجلوس على النونية والنهوض من عليها بسهولة
  • قدرته على إخبارك متى يحتاج للذهاب للحمام

تذكّري أن تعجُلك في تدريب طفلك على استعمال النونية قد لا يتسبب في شيء سوى إطالة الفترة. فالدراسات تبيّن لنا أن العديد من الأطفال الذين يبدأون التدرّب على استعمال النونية قبل أن يبلغوا 18 شهراً لا يكتمل تدريبهم إلا بعد أن يبلغوا أربعة سنوات، في حين أن الأطفال الذين يبدأون التدرّب في عمر العامين يكتمل تدريبهم قبل أن يبلغوا الثالثة من عمرهم.

كيفية البدء

لتدريب طفلك على استعمال الحمام، اشتري نونية أو قاعدة حمام. فبعض الأطفال يفضلون النونية بينما يفضل آخرون استعمال مرحاض "الكبار" بعد وضع قاعدة الحمام عليه بالطبع.

عندما تجدين طفلك جاهزاً للتدريب، اشرحي له أنه سيحتاج لاستخدام النونية كبديل للحفاض. ولأن العديد من حفاضات استعمال المرة الواحدة مصممة لتمنع أي شعور بالبلل، فيمكنك اختيار حفاضات للتدريب مزوَّدة "ببطانات للشعور بالبلل" كي تجعل طفلك يشعر بالبلل قليلاً. ولكن عليك الانتباه إلى علامات إصابة طفلك بطفح الحفاضات.

التحوّل من الحفاضات إلى الملابس الداخلية

إليك فيما يلي علامات على جاهزية طفلك لارتداء الملابس الداخلية:

  • بدء الطفل في خلع سرواله و حفاضه بنفسه، بدون مساعدتك
  • وعي الطفل بحاجته للتبول أو التبرز (حتى إذا كان يرتدي حفاضاً) وإخباره لك بذلك
  • مشاهدة الطفل لك أو لأفراد العائلة الآخرين أثناء استعمال المرحاض
  • جلوس الطفل ومحاولته استعمال النونية، على سبيل المثال، قبل وقت الاستحمام في المساء

بمجرد أن تجدين بعض الأدلة على أن طفلك يعرف المطلوب منه عندما يتخلى عن الحفاض، يمكنك التفكير في الخطوة التالية وهي ارتداء الملابس الداخلية. ويمكنك تحويل هذا الحدث إلى مناسبة خاصة بأن تشرحي لطفلك أنه سيرتدي بدايةً من الآن الملابس الداخلية "للأطفال الكبار" وأن تطلبي منه مساعدتك في اختيار بعضٍ منها.

الالتزام بروتين معين

ستحتاجين إلى تذكير طفلك باستمرار أنه قد يحتاج إلى استعمال النونية. ولكن لا تُجلسيه على النونية إلا إذا قال أنه يريدها، وإلا فلن يستطيع طفلك الربط بين جلوسه على النونية وحاجته للتبول/التبرز. أثني على جهود طفلك ونجاحه، وإذا تبول أو تبرز في أي مكان آخر، قولي له برفق أن النونية هي المكان المخصص لذلك، وغيّري له ملابسه بدون انفعال. فردود فعلك السلبية على تصرفه قد تجعله يغضب ولا يرغب في المحاولة مرة أخرى.

التدريب على النونية أثناء السفر

يمثل تدريب الطفل على استعمال المرحاض أثناء السفر  تحدياً صعباً ولكنه ممكناً رغم ذلك. اطلبي من طفلك الجلوس على النونية قبل مغادرة المنزل، وتأكدي من فحص أماكن الحمامات بمجرد وصولك للوجهة التي تقصدينها. حاولي الحفاظ على عادات النظافة السليمة حتى أثناء السفر بأن تأخذي معك منظّفاً لطيفاً مثل سائل استحمام الأطفال من JOHNSON’S® baby. وبالنسبة للرحلات لمسافات أطول، والتي من غير المتوقع توافر حمام خلالها، فيمكنك استعمال حفاض لتجنب أي مشاكل. وتذكّري دائماً الانتباه لإصابة طفلك بطفح الحفاضات.

أخيراً وليس آخراً، من الجيد أن تتذكري دائماً أن لكل طفل معدل نمو مختلف عن الآخر وأن الصبر وسعة الصدر هما كلمة السر للنجاح في الأمر. فإذا حاولت ألا تتعجلي على إتمام هذه المرحلة وقمت بتدريب طفلك على المرحاض بالمعدل المناسب له، ستتمكنين أيضاً من تعليم طفلك أن تعلّم المهارات الجديدة تجربة ممتعة ومشجّعة، وهذا بالطبع درس رائع من دروس الحياة.

Back to Top